الرئيسيةنبض كل عاشق*مكتبة الصورالتسجيلدخولراسلنا

شاطر | 
 

 اسرار القيام فى رمضان للشيخ محمد حسين يعقوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد صبحى عبيدو

avatar

عدد الرسائل : 26
العمر : 22
. :
تاريخ التسجيل : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: اسرار القيام فى رمضان للشيخ محمد حسين يعقوب   الإثنين أغسطس 17, 2009 12:35 pm

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ




إن الحمدَ لله أحمدُه تعالى وأستعينه وأستغفره، وأعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله.



اللهم صلِ على محمد وعلى آلِ محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آلِ إبراهيم إنك حميدٌ مجيد، اللهم بارك على محمدٍ وعلى آلِ محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آلِ إبراهيم إنك حميدٌ مجيد.



{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} آل عمران- آية:102.

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ أن اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء- آية:1.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا(71)} الأحزاب.



أما بعد،



فإن أصدقَ الحديث كلامُ الله تعالى، وإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وإن شر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة، وكل ضلالةٍ في النار. ثم أما بعد،



فإخوتي في الله ،،،



والذي فلق الحبة وبرأ النسمة.. إني أحبكم في الله.. (وأسال الله جل جلاله أن يجمعنا بهذا الحب في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله، اللهم اجعل عملنا كله صالحًا، واجعله لوجهك خالصًا، ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئًا)



أحبتي في الله ،،،



كيف حال قلوبكم مع الله؟.. ها هو رمضان يجري ونحن معه نستبق الزمن، نُحاول أن ندرك من شهر رمضان فرصة لتُعتق رقابنا من النار فندخل الجنة، نُحاول أن ندرك من شهر رمضان فرصة لكي تُغفر لنا ذنوبنا ويُغفر لنا ما تقدم من ذنبنا.



نعم.. أخوتاه ،،،



فرص رمضان لا تعوض..! كيف حال قلوبكم مع الله؟.. هل عشتم رمضان وأثر رمضان في قلوبكم؟



مازلنا في (كيف تعيش يوم من رمضان)، وهو وصف يوم رمضاني لرجل يريد أن يعتق من النار، قد يعترض البعض في وصف "يوم رمضاني" في ما مضى.. ويقول: هل كل يومنا عبادة في عبادة.. ألا يوجد ترفيه؟



- وأقول له: هؤلاء الجنود الذي يتدربون شهر كل سنة، فهل في هذا الشهر التدريبي يحتاجون إلى أن يضحكوا أو يتفكهوا أو غيره..؟

لا طبعًا؛ لأن هذا الشهر.. شهر جد.. شهر عبادة.. شهر طاعة، ثم عند نفسك من الغفلة ما يكفيها، خذ بالعزائم.

- قد تقول: لا نقدر.

- أقول لك: كلا بل تستطيع وقد قلت لك في اللقاء الماضي أنك تقدر.. فاستعن بالله ولا تعجز واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب وأن بعد العسر يسرًا.. فاستعن بالله.



وصلنا في اليوم الرمضاني إلى صلاة العشاء، وذكرنا أن تراويح رمضان لها مذاق خاص.. طعم خاص:

§ فكم يصلي الإنسان على مدار السنة قيام الليل.. ولكن لا قيام كقيام رمضان..!

§ وكم يصوم الإنسان نوافل على مدار السنة.. ولكن لا صيام كصيام رمضان..!

§ وكم يسمع الإنسان ويقرأ قرآن على مدار السنة.. ولكن لا قرآن كالقرآن الذي تسمعه في رمضان..!



ولِمَ لا يختلف.. ورمضان شهر القرآن.. رمضان له مذاق خاص، نعم فأبواب الجنان مفتوحة وأبواب النيران مغلقة والشياطين مسلسلة والملائكة تتنزل، هذه تجعل لرمضان رونق خاص.. تجعل لرمضان مذاق خاص.. تجعل لرمضان حياة خاصة.



فلذلك اغتنم هذه التراويح في هذا الشهر، ولا تفوت ليلة من التراويح لأجل دعوة على الإفطار أو تعب.. لا تضيع التراويح أو تتركها، ولا حتى ليلة واحدة.. فهي فرص، لماذا؟ لأن قيام الليل فيه فوائد ينبغي أن ترصدها لتحصلها في هذا الشهر.



فوائد قيام الليل




· أولاً: سبب لمغفرة الذنوب

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ماتقدم من ذنبه" صحيح – الجامع الصحيح.



أخي الحبيب ،،،
كم من ذنب لك في صحيفتك؟.. كم هي معاصيك؟؟




فأمامك فرصة لتمسح هذه الذنوب والمعاصي، لتصبح صحيفتك بيضاء نقية ليس فيها ذنب نقية.. فرصة..!



وأمامك ثلاث فرص في رمضان:

§ "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه" صحيح – الجامع الصحيح.

§ "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه" صحيح – الجامع الصحيح.

§ "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه" صحيح – الجامع الصحيح.

فرص...!!! فتقوم رمضان لأجل الوصول إلى هذه الفرص.









· ثانيًا: أنه دأب الصالحين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، ومنهاة عن الإثم، ومطردة للداء عن الجسد" صحيح – الجامع الصحيح.



فهذه فوائد قيام الليل، ابدء اغتنمها فأول غنيمة تغتنمها من قيام الليل أنه دأب الصالحين أي عمل الصالحين المستمر.



وهنا يأتي سؤال:
هل أنت من عباد الله الصالحين؟


- وقد يقول قائل: نعم.. فأنا لا أسرق ولا أزني ولا أشرب الخمر، والحمد لله أنا أصلي وأصوم.. فلماذا لا أكون من عباد الله الصالحين؟

- وهنا أقول له: يقول ابن القيم عليه رحمة الله: "ثمة فرق بين الذين آمنوا وعملوا الصالحات وبين عباد الله الصالحين".



فهناك أناس اسمهم (آمنوا وعملوا الصالحات) أي آمنوا وبدأوا يصومون ويصلون، وأناس اسمهم (عباد الله الصالحين) والدليل قول ربنا عز وجل {وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ} العنكبوت_آية:9، فالصالحين مرحلة أعلى لأن عباد الله الصالحين.. لهم صفات مختلفة تمامًا.



وليس هناك مجال اليوم لكي أصف لك من هم عباد الله الصالحين لكن من صفاتهم.. اسمع هذا الحديث الذي تشيب له الرؤوس، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (هل توقفت عن الصلاة عن النبي؟!!، صلِّ عليه): "إن لله آنية من أهل الأرض وآنية ربكم قلوب عباده الصالحين، وأحبها إليه أرقها وأصفاها" حسن – الجامع الصحيح، فهذه هي قلوب الصالحين تكون رقيقة وصافية، وهذه هي الآنية التي يتخذها الله في أرضه سبحان الله العظيم..!



الشاهد: أن من يواظب على قيام الليل وليس في رمضان فقط، بل تكون دأبه.. أي مستمر عليه، وكلمة "دأب" توحي أن هناك مجاهدة، فيكون مستمر على قيام الليل وهو يجاهد نفسه لكي لا يتركه أبدًا.



· ثالثًا: منهاة عن الإثم



لقد اتفقنا في الحلقات السابقة أننا نتعامل مع رب كريم لا يضيع أجر من أحسن عملاً، لذلك شيخ الاسلام بن تيمية يقول: "إذا أديت لله طاعة ولم تجد أثرها في قلبك فإتهم عملك فإن المعبود كريم.. أكرم من أن يتقرب إليه عبده بطاعة ثم لا يثيبه عليها".



انتبه لما سنذكره الآن .. فهو هام جدًا!، فلله الكريم سنن ربانية لا تتبدل ولا تتغير {فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا} فاطر_آية:43، ومن هذه السنن أن في الدنيا جزاءً معجلاً على الطاعات وعلى المعاصي، أي أن الإنسان الذي يفعل الطاعات له جزاء معجّل في الدنيا، ومن يعمل المعاصي له جزاء معجّل في الدنيا قبل جزاء الآخرة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.myeg.com
خالد صبحى عبيدو

avatar

عدد الرسائل : 26
العمر : 22
. :
تاريخ التسجيل : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسرار القيام فى رمضان للشيخ محمد حسين يعقوب   الإثنين أغسطس 17, 2009 12:37 pm

- قد تقول: وما دليلك على هذا الكلام؟

- أقول لك: قال ربنا جل جلاله: {أن الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ (14)} الانفطار، وهذا ليس في الآخرة فحسب بل في الدنيا والقبر والآخرة.



- سوف تقول: وكيف ذلك؟ نحن نرى أن الفجار في نعيم؟

- أقول لك: لا هذا ما أنت تراه..ولكن هم في الحقيقة كما قال الحسن البصري: "هم وإن هرطقت بهم البغال وهملجت بهم البرازين إلا أن ذل المعصية في قلوبهم، أبى الله إلا أن يذل من عصاه"، فلا تغرك المظاهر، لأن العصاة في داخل قلوبهم ألم وحزن لا يعلمه إلا الله، ولو ترى الكآبة التي يشعر بها العصاة حين يكون أحدهم وحيدًا ويواجه نفسه بالحقيقة.. والحزن الذي يشعر به ويجعله يفكر في الانتحار.



أما المؤمنين فهم في غاية السعادة وإن كان فقيرًا، وإن كان ضعيفًا وإن كان مريضًا، إلا أن داخل قلبه سعادة الرضى بالله، لذلك الطاعة لها جزاء والمعصية لها جزاء، فمن كذب أو خان أو سرق فسوف يُعاقب في الدنيا قبل الآخرة وإن نسي هو، والدليل قول الله جل جلاله {مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ} النساء_آية:123، في الدنيا قبل الآخرة جزاءً معجل.



الشاهد: أن من يطيع الله طاعة له أجر معجل في الدنيا، فقيام الليل أجره المعجل في الدنيا منهاة عن الإثم. كما قال بعض السلف: "من أصلح في ليله كوفئ في نهاره، ومن أصلح في نهاره كوفئ في ليله"، فمن يقوم الليل يستيقظ في الصباح وهو لا يرغب في معصية الله، لأن الله يصرف عنه ويحميه.



وابن القيم في كتاب (مدارج السالكين) يقول جملة خطيرة جدًا: "أن أول معاني التوبة أن تنظر إلى ما كان من إخلاعك عن العصمة، إذ منع الله عصمته عنك، إذ لو عصمك ما وجد الذنب إليك سبيلاً".



- هل واضح كلام ابن القيم أم أترجم (أشرح)؟

- بل ترجم.

- حسنًا سأشرح ولكن أولا.. ادفع.. والدفع لا يقبل لدينا إلا بالصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم (فصلِّ عليه).



فأول معاني التوبة.. أن تنظر إلى.. ما الذي أوقعك في الذنب؟ كيف وقعت فيه؟، والسبب: أن الله لم يعصمك، فلو عصمك الله ما عصيته، لذلك يقول الحسن البصري: "هانوا عليه فعصوه ولو عزوا عليه لعصمه"، أي أنك هنت على الله فتركك تعصي، ولو كنت عزيز على الله لمنعك سبحانه وتعالى، يقول الشاعر:

أيها المعرض عنا إن إعراضك منا
لو أردناك جعلنا كل ما فيك يردنا


فلذلك.. كان انخلاعك عن العصمة قال سبحانه {وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} آل عمران_آية:101، فلذلك تجد أن الإنسان المطيع لله.. الله يصرف عنه، أما العاصي فهو مخذول أينما يذهب يجد المعاصي، حتى لو لم يكن يريد أن يتحدث مع فتاة.. فتجد الكثير من الفتيات تتعرض له ليتحدث معهن، وإن لم يرد فعل شيء حرام.. تجد العديد من الأشخاص يضغطوا عليه ليأخذ الرشوة، فهو مخذول..!. وتجد آخر موفق.. لا يرتكب المعاصي لأن أسبابها مصروفة عنه..فهذا معنى منهاة عن الإثم.



· رابعًا: مطردة للداء عن الجسد

فأصحاب قيام الليل هم أصح الناس أجسامًا، يُذكر أن رجلاً من السلف كان في عشر الثمانين – أي كان عمره خمسة أو ستة وثمانين سنة- فاعترضتهم قناة ماء (ترعة)، فأمسك ثوبه في يده وقفز، فصار على الجهة الأخرى.



ولا تظن أني أحدثك بأساطير وخرافات وتقول: "من عمره 85 سنة لا يستطيع أن يغادر سريره"، فاسأل أجدادك وسيخبرونك:

- أنه كان قديما من بهذا العمر يرى جيدًا رغم كبر سنه.. بينما تجدك الآن وأنت ابن الخمسة والعشرين سنة تلبس نظارات.. فعنينك فسدت من كثرة المعاصي!!

- وسيخبرونك أن أحدهم مات عن عمر كبير وهو يأكل اللوز.. بينما أنت أسنانك ضعيفة من كثرة أكل الحرام!!



فما أقوله لك حقيقة وليس خيال، وقد ذكر هذا الرجل السر، فعندما عوتب في فعله قال: "هذه أعضاء حفظناها في الصغر، فحفظها الله علينا في الكبر".. فهذه هي.. حفظ أعضاءه في الصغر من ارتكاب المعاصي.. فلم تعصي يديه، ولم تعصي عينيه، ولم تعصي أذنيه، ولم تعصي أسنانه.. فظلت صحته جيدة إلى ثمانين سنة.. فالله كريم يُجازي بالحسنة ويُجازي بالسيئة.. فهذه هي القضية.. "منهاة للإثم ومطردة للداء عن الجسد".. فقيام الليل صحة.



وقد قرأت دراسة طريفة جدًا لطبيبة في في إحدى الجرائد أو المجلات.. أنهم عملوا دراسة على من صلى التراويح في رمضان ومن لم يصلي، فقالوا أن قيام رمضان مفيد في خشونة الركبة وخشونة الظهر والغضروف والعمود الفقري و و و و.إلخ، ولكن كل هذا ليس مقصدنا من قيام رمضان، ولكن المقصد رضا الله فإن رضي الله فسيبارك لك في كل شيء.



· خامسًا: هو شرف المؤمن

ومن فوائد قيام الليل أيضًا أنه شرف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "شرف المؤمن قيام الليل، وعزه استغنائه عن الناس" حسن – الجامع الصحيح، فقيام الليل شرف..!



فإذا كنت تريد أن تكون لك مكانة عند الله، و كل شخص منا له اسم عند الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الرجل ليصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقًا، وإن الرجل ليكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابًا" صحيح – الجامع الصحيح، فكل شخص منا له اسم مكتوب عند الله.



- فما اسمك أنت؟

- قد تقول: أنا المهندس فلان، أو الدكتور فلان ..إلخ.

- وأقول: كل هذا ليس له قيمة عند الله؛ فأنت اسمك عند الله عبد، ولكن ما هي صفتك؟؟

صديق أم كذاب؟.. أمين أم خائن؟.. مؤمن أم فاجر؟.. تقي أم فاسق؟.. فما اسمك عند الله يا عبد الله؟



"إن الرجل ليصدق ويتحرى الصدق حتى يُكتب عند الله صديقًا.." صحيح – الجامع الصحيح، فما اسمك أنت المكتوب عند الله؟.. فقيام الليل يجعل لك شرف عند الله سبحانه وتعالى. (الشرف هو: المكانة والدرجة وهو "البرستيج" كما تقولها)



· قيام رمضان سبب لتتعود على القيام

أخي في الله.. وأنا أحبك في الله.. قيام الليل في رمضان فيه أيضا تَعوّد على القيام، قالوا:

وينشئ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه
وليس يدين الفتى بحجــًا ولكن يعوده التدين أقربوه


فقيام الليل نوع من أنواع التعود، فلذلك قالت امرأة من السلف لأولادها: "يا بني تعودوا فعل الخير، فإن فعل الخير عادة وإن القلوب إذا اعتادت فعل الطاعة وراودها الملعون على معصية مرت بهم المعصية محتشمة وهم لها منكرون".



فاعَلِّم أبناءك بأن يقوموا الليل.. وأن يصلوا في المسجد.. وأن يقرأ قرآن.. وأن لا يكذب أو يشتم، فعود الطفل من سن سنتين وثلاثة وأربعة على هذه الطاعات، فإذا تعود هذه الطاعات تصبح هذه الطاعات عادة. لذلك نقول: بإنك إذا عودت ابنتك على الحجاب من سن ستة أو سبعة سنين فسوف تستحي عندما تكبر أن تكشف شعرها، ولكن إذا كانت تلبس القصير وتكشف شعرها، فسوف تستحي من أن تلبس الحجاب لأنها لم تتعود، فالخير عادة. والولد إذا تعود أن يصلي في المسجد.. فمتى سمع الآذان أصبحت عادة، فيبدل ثيابه ويذهب للصلاة في المسجد، أما من لم يتعود على الصلاة في المسجد فسوف يستحي من الدخول إلى المسجد.



فالتعود مهم جدًا وهو أصل في رمضان.. فالله يعودنا الله ثلاثين يومًا متتالية على الطاعة، فمن الممكن أن يُشرع الصيام.. أسبوع كل شهر.. أو ثلاثة أيام في الشهر ويؤدي نفس الغرض بستة وثلاثين يوم وليس ثلاثين يوم، ولكن المقصود شهر متواصل.. كل يوم صائم.. كل يوم تراويح.. كل يوم قرآن.. كل يوم سحور.. لكي تتعود على هذا.



· سادسًا: سبب للنور في وجوه القائمين

من فوائد شهر رمضان أيضًا هذا النور الذي يظهر في وجوه القائمين، فتجد نور في وجوه أهل قيام الليل، قالوا للحسن: ما بالنا نرى أهل القيام أحسن الناس وجوه؟، قال: "لأنهم خلوا في الليل بمولاهم فكساهم من نوره"، فهذه مواهب وإكرام من الله سبحانه وتعالى لأهل هؤلاء القيام.



بعد أن انتهيت من التراويح وعدت للبيت تبدء بعمل جو من السمر في البيت لمدة نصف ساعة فقط، فمثلا تسأل الأولاد: ما هي الآيات التي صلينا بها؟ متى سمعتم هذه الآية آخر مرة؟، وتحضر معك بعض الجوائز وهدايا بسيطة، وابدأ بتوزيع الجوائز، أو أحضر أحد كتب المسابقات التي تحوي على الأسئلة، وأبدأ بسؤال الأبناء والأم، واجعلها جلسة جميلة لمدة نصف ساعة وبعدها نم، ولكن قبل النوم اقرأ عشر آيات أو خمس آيات أو ثلاث آيات من القرآن اسمهن درس التدبر.



وبما أن رمضان شهر القرآن:

كيف نستشعر لذة القرآن.. حلاوة القرآن.. كيف نتدبر القران؟
هذا ما سوف نبدأ بتوضيحه في الحلقة القادمة.


أحبكم في الله ،،،
والسلام عليكم ورحمة الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.myeg.com
Admin
ADMIN
ADMIN
avatar

عدد الرسائل : 1042
العمر : 41
. :
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: اسرار القيام فى رمضان للشيخ محمد حسين يعقوب   الثلاثاء أغسطس 18, 2009 2:02 pm

بحييك بكل صدق على مجهودك الرائع والمتميز في أختيار مواضيعك يا أخ خالد
وما زلت أأمل في الكثير والكثير وما تقدمه من خلال هذا المنتدى هو من الطبيعي سيرسم صورة حقيقية لمرصفا

بارك الله فيك اخ خالد

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marsafa.hotgoo.net
 
اسرار القيام فى رمضان للشيخ محمد حسين يعقوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرصفـا :: 
منتديات مرصفا
 :: منتدى علماء مرصفا
-
انتقل الى: